نبذة عن الكاتب وشهادات حول إنتاجه

* الكاتب من مواليد بلدة مزده الواقعة على ضفاف صحراء الحمادة الحمراء، جنوب طرابلس، ليبيا، بتاريخ ٢٨-١٢-١٩٤٢، لأسرة متوسطة الحال، حيث كان والده يعمل بالتجارة، وكان جده الفقيه، معلماً للقرآن وعلوم الدين بالمدرسة القرآنية في البلدة. * غادر بلدته مزده إلى مدينة طرابلس، بعد أن أكمل دراسته الابتدائية ليبدأ مشوار الدراسة غير النظامية التي اقترنت أحياناً بالعمل حتى أفضت به هذه الجهود إلى نيل درجة الدكتواره في الأدب العربي الحديث من جامعة ادنبره عام ١٩٨٢. * التحق بالعمل الصحفي منذ وقت مبكر، وبدأ ينشر قصصه القصيرة ومقالاته في الصحف الليبية منذ عام ١٩٥٩، وفي عام ١٩٦٥، فازت مجموعته القصصية "البحر لا ماء فيه" بالمرتبة الأولى في جوائز اللجنة العليا للآداب والفنون بليبيا وهي المجموعة التي حققت لصاحبها اعتراف المجتمع الأدبي، في الوطن العربي، حيت تناولها كتاب كثيرون بالمقالات والدراسات النقدية من بينهم د. يوسف إدريس ود. عبد القادر القط ود. نقولا زيادة وفاروق منيب وفاروق عبد القادر الذين رأوا فيها إضافة جديدة لفن القصة القصيرة في العالم العربي واعتبر الدكتور أفنان القاسم أن قصة الجراد التي ضمتها تلك المجموعة علامة فارقة في تاريخ القصة العربية القصيرة. * في عام ١٩٦٧ نشر أحمد إبراهيم الفقيه، الفصول الأولى من روايته ((فئران بلا جحور)) في مجلة الرواد الأدبية، وهي الرواية التي أكمل كتابة فصولها ونشرها في سلسلة روايات الهلال بعد ذلك بسنوات كثيرة وبالتحديد عام ٢٠٠٠، أعقبتها رواية حقول الرماد الصادرة عام١٩٥٨، وفي عام ١٩٩١، نشر عمله الكبير الثلاثية الروائية التي نالت شهرة واسعة وفازت بجائزة أفضل عمل إبداعي من معرض بيروت للكتاب وترجمت إلى عدد من لغات العالم لتضع اسم ليبيا على خريطة الأدب العالمي. * تم تصعيده من قبل أعضاء رابطة الأدباء والكتاب والفنانين واختياره في اجتماع عام لمنصب أمين (وزير) الإعلام والثقافة عام١٩٨٩، إلا أن ظروفاً شخصية حالت بينه وبين مباشرة المنصب. * أسهم أحمد إبراهيم الفقيه في تأسيس عدد من الصروح الثقافية والأدبية في بلاده، فقد عمل مديراً للعهد الوطني للتمثيل والموسيقى، كما أسهم عام ١٩٦٦ في تأسيس مجلة الرواد الأدبية وعمل ضمن هيئة تحريرها، وأنشأ صحيفة ((الأسبوع الثقافي)) في مطلع السبعينيات وعمل رئيساً لتحريرها وقدم من خلالها كتاباً صاروا في طليعة الحركة الأدبية والشعرية مثل إبراهيم الكوني، وخليفة حسين مصطفى، وجيلاني طريبشان، ورضوان أبو شويشة، كما أسهم في إنشاء مجلة الثقافة العربية في بيروت وعمل لفترة من الوقت رئيساً لتحريرها واستطاع عن طريق هذه المنابر تقديم أقلام وأصوات أدبية جديدة، هي التي تثري المجال الفكري والإبداعي في الوطن العربي الآن، كما سعى لإنشاء اتحاد للأدباء في ليبيا وكان مقرر لجنته التأسيسية، وتولى منصب الأمين العالم لفترة من الوقت، قبل أن يتفرغ للعمل بالمجلس القومي للثقافة العربية رئيسا لشعبة الإبداع وعضو الهيئة المشرفة على مجلة الوحدة، كما تولى لأكثر من خمسة عشر عاماً رئاسة المؤسسة العربية الخيرية للثقافة ARAB CULTURUL TRUST، التي أقامت النــدوات والمعارض المعنية بتقديم الوجه الإبداعي والثقافي للأمة العربية وإصدار المجلة التي كانت رائدة في تقديم الأدب العربي لقراء اللغة الإنجليزية وهي مجلة الأفق، Azure، التي كان يرأس تحريرها كعمل تطوعي طوال سنوات صدورها في لندن خلال فترة إقامته بهذه المدينة التي استمرت عشرة أعوام. * اهتم بكتابة أعمدة الرأي التي كان ينشرها يومياً في صحافة الستينيات في ليبيا، ثم انتقل بهذا الباب إلى الصحافة العربية، فنشر مقالاته في مجلات الدستور والكفاح العربي والتضامن والموقف العربي، قبل أن ينتقل لنشر مقالاته اليومية بصحيفة الشرق الأوسط ويحرر باباً يومياً بعنوان ((كل يوم)) ثم ينضم عام ١٩٩٦ إلى أسرة كتاب الأهرام ليكتب لها أعمدة الرأي كل أسبوع. # رصيده في مجال السرد، طويلا وقصيرا يبلغ ٢٢ رواية و٢٣ مجموعة قصصية كالاتي:
الثلاثية التي تبدا برواية، ساهبك مدينة اخرى وهي ثلاث روايات ٤-١٥ الاثنى عشرية التي تحمل عنوانا مشتركا خرائط الروح وعناوين موزعة بين ١٢ كتابا ١٦- حقول الرماد ١٧ – فئران بلا جحور ١٨- ابنة بانايوتي ١٩- الطريق الى قنطرارة ٢٠- الحالة الكلبية لفيلسوف الحزب ٢١- العائد من موته ٢٢- خفايا القصر المسحور المجاميع القصصية وهي كالاتي
- ١لبحر لا ماء فيه ٢ - اربطوا احزمة المقاعد 3- اختفت النجوم فاين انت؟ - ٤-مرأةمن ضوء ضوء ٥- مرايا فينيسيا ٦- خمس خنافس تحاكم الشجرة ٧- ثلاثون قصة قصيرة ٨-في هجاء الطغاة ٩- في هجاء البشر ومديح البهائم والحشرات ١٠-ميراث الفضيحة ١١- رجل المساحة البيضاء ١٢- هل تحبين بيرمودا ١٣- غربة لاعب الشطرنج ١٤- ليس للتفاهة اسم آخر ١٥- البحث عن الأميرة ١٦- بشر وحشرات ١٧- تقاطع طرق ١٨- صورة جانبية لصانع العيد ١٩- قصص من عالم العرفان ٢٠- هكذا اتذكر هند ٢١- امراة جميلة اسمها كنزة ٢٢- كتاب الوميض ٢٣- تقاطع طرق # شهدت عواصم كثيرة ندوات عن إبداعه الأدبي في شمال العالم وجنوبه وترجمت أعماله للغات كثيرة وله في اللغة الإنجليزية خمس مجلدت تجمع إنتاجه المترجم وهي كالآتي:
5 Novels – 30 Short stories – 8 plays – The Libyan short story (Research and Anthology} by Ahmed Fagih and the first trilogy of the 12-volume novel Maps of the soul
شهادات في أدب الفقيه:
الأديب الليبي الكبير د. أحمد إبراهيم الفقيه، يحتل مكانة مرموقة على الساحة الأدبية العربية، منذ أن أصدر كتابه الأول البحر لا ماء فيه العام ١٩٦٥ وفاز عنه بالجائزة الأولى عن اللجنة العليا للآداب والفنون، وحتى مجموعته الأخيرة مرايا فينيسيا مروراً بثلاثيته الشهيرة، فهو أحد المبدعين المعاصرين الذين قدموا إضافة حقيقية للرواية والقصة القصيرة بشهادة كبار النقاد والباحثين العرب الذين واكبوا رحلته الإبداعية على مدى العقود الثلاثة الماضية، حيث كانت حصيلة هذه الرحلة ما يقرب من ثلاثين كتاباً بين قصة ومسرحية ورواية ومقالة فنية وبحوث أدبية وفكرية وقد وجد الكثير من هذه الكتب طريقه إلى الترجمة إلى لغات أجنبية عدة، إلى حد يصدق معه القول إن الفقيه أسهم في وضع اسم بلاده على خريطة الأدب العالمي. ٢٠٠٠- ٧ – ٣١ تعرفت عليه عن كثب في بيروت حين زارها ليستلم جائزته أثناء معرض الكتاب العربي الدولي الذي يقيمه النادي الثقافي العربي بشكلدوري منذ أكثر من أربعين عاماً، تحاورت معه حول الأدب الروائي في ليبيا والمغرب العربي، لم يذهلني حديثه عن الفن الروائي بقدر ما أذهلتني ثقافته الموسوعية وحداثة عبارته، تلك الحداثة التي تعطي كتابته الروائيةبعداً مختلفا عن كلاسيكية الرواية العربية الحديثة أهداني ثلاثيته وغرقت في دروبها وأشخاصها وحكاياتها وتنقلت مع بطلها خليل الإمام لأكتشف أنهما واحد في تفاصيل كثيرة، البطل والكاتب. صوت ليبيا المثقف والأصيل - مجلة المرأة اليوم – بيروت رحلة طويلة وصعبة يقطعها الفقيه وهو يرسم ترجيدايا الزمن العربي يصوغ تجليات الأزمة في مسلماتها الأولى يعيد تفكيك الوقائع والأحداثويدعونا للنظر فيها من جديد للنظر في ذاتنا وفي أسباب أزمتنا عبر صياغةالمشهد الثقافي العربي في علاقته بذاته وعلاقته بالآخرين. إدريس المسماري - مجلة القاهرة حقاً كتب الفقيه من خلال أجناس أدبية مختلفة، متنوعة، ولكن بصمته الخاصة ظلت واضحة في كل ما كتب، إن روحه الشاعرية تطل علينا خلال الأسطر حتى ولو كانت كتابته من نوع النثر ولغته سلسة ويستطيع أن يعقد صلة مع القارئ وكأنه يجلس معه ويحاوره في ألفة وحميمية، لقد تحول الفقيه إلى رمز من رموز الثقافة العربية واستطاع أن يتخطى حدود المحلية وأن يصبح ذا حضور قوي ومميز في المحافل الوطنية والعربية والدولية، إنه لم يقف عند حدود قريته الصغيرة، بل تشبع بالثقافة العربية السائدة في المنطقة، واستطاع أن ينضم إلى كوكبة المثقفين العرب الذين تمردوا على الحدود الجغرافية التي اصطنعها الاستعمار وأن يثبت أن الثقافة تقوم على الوحدة الوجدانية بين المثقفين العرب. د.عبد الحميد إبراهيم الأستاذ بجامعة لندن سابقاً وعميد كلية الآداب بجامعة المنيا في افتتاحية العدد الخاص عن أدب الفقيه من مجلة الوسطية التي يرأس تحريرها حين يهتدي أحمد إبراهيم الفقيه إلى تجربة مركزة تصلح لكي يبلور بهاحدود الواقع إلى المثالالرمز، تتحول القصة عنده إلى قصيدة من الشعرالقصصي متوترة العبارات شفافة الألفاظ موحية الصور يكسر فيها المعنى الواحدعلى عشرات من المعاني الجزئية المتكاملة التي تحيل المألوف إلى شيء جديد، وتجعل من المعاد المستهلك شيئاً أصيلاًومبتكراً د.عبد القادر القط ١٩٦٩/٥/١٧-الحقيقة – بنغازي - وإذا كان كاتبنا قد اتجه إلى الأسلوب الشعري الذي يعطيه القدرة علىالتحليق والخيال والشمول، فإنه قد اتجه أيضاً إلى الرمز.. إن الرمز الذييستخدمه أحمد الفقيه ليس رمزًا مجردًا أو مطلقًا وإنما هو مستقىأساساً من أرض الواقع وهو الذي يعطي التجارب امتدادها الوجداني والفكري في نفوسنا. فاروق منيب صحيفة الجمهورية - القاهرة - ٢٧ أكتوبر١٩٧٧ والذين لم يعيشوا فترة التحدي الإبداعي في أوائل الستينيات وخلالها يلاحظون أن النقد كان قاسياً والاعتراف بالآخر لم يكن سهلاً ومع هذا حظي أحمد الفقيه باحترام نقاد لهممكانتهم خلال تلك الفترة من أمثال الدكتور عبد القادر القط وفاروق عبد القادروفاروق منيب الذي كان رائداً لفن القصة الحديثة(.....) ولا شكأن كل هذا الإنتاج يدل على مقدرة إبداعية جيدة ولقد قرأت في موقع على الإنترنت مقالاً كتبته الجارديان البريطانية تصف أعماله بأن به (روحاً عبقرية) ونحن لانشك في ذلك. - مجلة عمان إنه من أكثر كتّاب القصة الليبية تطورًا، ومن أقدرهم على تجاوزإنجازاته باستمرار، والإسهام بهذا التجاوز الدائم في إثراء القصة العربيةوالإضافة إلى مغامراتها الحديثة، وخاصةفي أعماله الأخيرة التي يقتحم فيها آفاقًاً فنية ومضمونية جديدة، ويضرب بها في أرض بكر تقع على تخوم الواقع والحلموتنحت قسماتها من أديم الخيال، وتؤهله لأن يكون نسيجًا وحده في عالم القصةالعربية. د. صبري حافظ ١٩٨٧/١١/ العرب - لندن – ١٨ ولعل مرد ذلك أن هذه الصفحات كتبت بصدق وأمانة..صفحات نابعة من وجدان صادق وعواطف متأججة.. مفعمة بمشاعر إنسانية،مضخمة بعبارات الحب.. صفحات إن لم تكن من الشعر في الصميم، فهي تحمل أرق صفاته وأعذب أخيلته وأوقع مشاعره. د. زكى الصراف - مجلة "المجلة" السعودية لعل الشكل عند أحمد إبراهيم الفقيه أميل إلى الشعر.. فيهخصائص الشعر وإيقاعه وموسيقاه، وأنت تعثر في كثير من أعماله علىنصوص يمكن اقتطاعها وتحويلها إلى قصائد فيها شروط القصيدة وأوزانها وتفعيلاتها وموسيقاها. كامل عراب مجلة الفصول الأربعة من القصاصين العرب القلائل الأكثر إمتاعًا والأكثر تطويعًا لرهافة فن القصة بلاغيًا، وإبلاغيًا، في التعبير عن الذات القومية في إنسانيتها الرحيبة. د.عبد الله أبو هيف الأسبوع الأدبي – سوريا وأعتقد أن الفقيه كتب هذه القصص وهو في قمة تجليات الكتابة فأنتج عملاً يرقى إلى العالمية بلغته وتقنياته وأمكنته وعوالمه. عبد الرسول العريبي من حديثه في الندوة التي خصصتها صحيفة الشمس لأدب الفقيه بإدارة الشاعرة الراحلة جنينة السوكني أحمد إبراهيم الفقيه شاعر كبير يكتب القصة والرواية وقاص وروائي فذ يستدعي الشعر ويستلهمه ليسيطر على إبداعه وعلى قارئه. محمد أحمد الزوي من حديثه في الندوة التي خصصتها صحيفة الشمس لأدب الفقيه كاتب كبير وعلى مستوى عالمي وأعتبره فنانًا في كلماته ومواقفه ورؤيتهللحياة وهي رسالة كل فنان في العالم فهو يحلم بعالم أفضل يحقق السعادة للبشريةويضيف للحياة شيئاً جديدًا... حتى لا تتحول الحياة إلى مجرد شيء روتيني ورتيب وكل ما كتبه الكاتب حلم لا ينتهي من أجل عالم تسود فيه العدالة والحب. خليفة حسين مصطفى من حديثه في الندوة التي خصصتها صحيفة الشمس لأدب الفقيه أحمد إبراهيم الفقيه هو أبو الرواية الليبية المكتملة فنياً، في روايته حقول الرماد التي كانت فاتحة لمؤلفها ليكتب بعد ذلك ثلاثيته الرائعة التي استطاعت أن تخترق الحجب. د. على فهمي خشيم من محاضرته في المجمع الثقافي بأبو ظبي نقلتها صحيفة القدس العربي إبداع قادر – بقوة البداهة – أن يثير الدهشة، والفرحة بهذا العالم الزاهي النبيلفهو خلق مكتمل (……)، خالص الانتساب لسلالته الحكائية، التي منحته قوة البداهة وعبقرية البساطة،وفتحت له طريق المماثلة مع أحداث تشكيلات فن الرواية، مع استقراره علىأصول من تراثه العربي. محمد حسن عبد الله من محاضرة عن أدب الفقيه ألقاها بنادي القصة بالقاهرة ونشرها بمجلة الثقافة الجديدة عالم أحمد إبراهيم الفقيه الروائي هو عالم يحكمه الصراع الدائم للإنسان بينالقديم والحديث، بين الإنسان وذاته، بين الرجل والمرأة، وبين الأبيض والأسود،عالم متمرد دائماً يحمل أزماته على كأهله، لكنه في نفس الوقت عالم متطوريعيش المدينة والقرية كما يعيش الصحراء. شوقي بدر يوسف- مجلة عمان فنان يرسم باللغة مجموعة كبيرة من الصور السردية، يربط من خلالها السابق منالحوادث باللاحق منها، ويحلل المشاعر ويصور المناظر ويرسم الملامح. سمر روحي الفيصل مجلة الوحدة تشكل أعمال الكاتب الليبي د. أحمد إبراهيم الفقيه ثورة ضد الرتابة بكل أشكالها د. حسن عطية في المقدمة التي كتبها بتكليف من هيئة قصور الثقافة للمجلد الذي احتوى الأعمال المسرحية للفقيه وصدر بعنوان الغزالات ومسرحيات أخرى ولديه من الشفافية والانطلاق، والإنسيابية ما يضعه في مصاف كبار الكتابالعرب، ليس هذا فحسب، فهو صاحب تكنيك متفرد في الكتابة، تكنيك وصل إلىمرحلة النضج والوعي، يؤهله لأن يخاطب جماهيره في غاية الهدوء، وفي غايةالشاعرية وأيضاً في غاية العمق. محسن الخياط الأسبوع الثقافي قبل الكتابة إليك، فكرت ملياً، وبعمق، عن جدوى الكتابة إليك، وأنت الرمز، والهرم، والنهر، والمحيط، والحقل، المكتفي بنفسه، الذي لا يحتاج لكلمات التشجيع، ولا لكلمات المديح، ولا لعبارات التبجيل، وإن كان غيرك يحتاج لمثل هذه الكلمة منك، أو لفتة، أو حتى همسة تشجيع تقال في وقتها، وتساءلت، هذا العملاق الأدبي من يكون...؟ أليس هو شخصية من شخصيات وطني الفكرية...؟ الذي رتب لنفسه مقعداً دائماً في الامتداد العالمي بمفرده، دون معونة من أحد...؟ وبنى بيته الأدبي بعرق جبينه كما يقولون. عمر أحمد جبريل من كتابه نافخ الرماد الذي يحاور فيه الفقيه وأعماله الإبداعية لقد استطاع المبدع أن يدون سيرة، ويكتب ملحمة صحراوية لا تقل سحراً وجمالاً وعذوبة عن سيرة عنترة أو تغريبة بني هلال، وإن كانت تخلو من البطولة الفردية لأنها بطولتها جماعية فليس هنالك شخصية مركزية واحدة إذ ربما يمثل الجوع الذي أخرج الناس من ديارهم بطلاً مركزيًا، وربما تمثل الصحراء هذا البطل. جريدة تشرين السورية يونيو ٢٠٠٠ إزاء هذه الرواية التي سيتعرف عليها قراء الإنجليزية قريباً نعتقد أن الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه يستحق أن يكون شخصية العام الروائية بلا منازع. مجلة المجلة بمناسبة الإعلان عن نتائج الاستفتاء الذي أجرته بين القراء في الوطن العربي وأسفر عن فوز الفقيه بشخصية العام الأدبية سنة ١٩٩١ عام صدور الثلاثية الروائية للكاتب وتقديراً لعبقريته في مجال الإبداع الأدبي تقرر منحه هذه الجائزة لحقوق الإنسان لينضم لقائمة القيادات الفكرية والأدبية التي فازت بها هذا العام. د. مفتاح الاسطى عمر أمين عام الجائزة اثناء حفل التوسيم. بمناسبة الاحتفال بعيد العلم الأول في هذا العام 1970 العام الدولي للتربية تقرر منح الأخ أحمد إبراهيم الفقيه هذه الشهادة تقديراًلإنتاجه في مجال القصة القصيرةوقد سلمه الشهادة رئيس المجلس العسكري الحاكم بتاريخ 2 سبتمبر ١٩٧٠ وتسلم من نفس الحاكم العسكري أرفع وسام في الدولة الليبية عام ١٩٨٩ الذي كان يسمى وسام الفاتح العظيم وبعد احتجاب استمر خمس عشرة عاماً تعود جائزة الإبداع التي يقدمها معرض الكتاب العربي ببيروت لأفضل عمل إبداعي تقدمت به دور النشر المشاركة في المعرض، وقد عكفت لجان كثيرة على فحصه لينتهي الأمر إلى لجنة عليا تقرر الفائز وكان العمل الفائز بهذه الجائزة لهذه الدورة هو الثلاثية الروائية الصادرة عن دار رياض الريس تأليف الكاتب العربي الليبي الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه. مدير المعرض الأستاذ محمد قباني أثناء حفل توزيع الجائزة التي استلمها الكاتب من دولة الرئيس عمر كرامي رئيس وزراء لبنان عام صدور الرواية للغة الفقيه الشعرية الساحرة مقدرة عالية في تصوير هواجس النفس وانفعالاتها واستبطان أعماقها مما يساعد على كشف الجانب الوجداني للشخصية وعلاقة هذه المشاعر الدفينة بالحدث توتراً وهدوءاً وسرعة وبطئاً. د. شعبان عبد الحكم محمد من كتابه الاغتراب والحلم في أدب أحمد إبراهيم الفقيه ياسيد الأزمنة الجميلة أيها البدوي المتسربل بالعباءة العربية يا من لم تغيرك العواصم والمدن الغربية أيها الشاعر الحالم يا من عفرتك مزده برمالها وأقمارها الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه لك التحية والسلام أمينة البارودي الإهداء الذي أوردته في كتابها حزمة أحلام - قراءة في بعض أدب أحمد إبراهيم الفقيه - الصادر في سوريا هناك شيء من العبقرية في كتاباته الجارديان البريطانية تعليقاً على مجموعة الكتب الصادرة للكاتب باللغة الإنجليزية إلى عبقرية قصصية وإنسانية لا أعترف بغيرها في عالمنا العربي د. يوسف إدريس في إهداء للكاتب أعادت نشره بخط يده صحيفة أخبار الأدب لم ينل أحمد الفقيه تشجيع يوسف إدريس من أجل المجاملة بل لاعتقاد يوسف إدريس أن الفقيه موهوب ويمتح من مناطق الابداع العميقة داخل النفس البشرية ولا يخضع لقوالب مسبقة وضعها النقاد أو حدود إبداعية وقف عندها المبدعون، إنما القصة عند الفقيه مثلما هي عند إدريس رحلة اكتشاف. الدكتور رأفت حسن رستم من كتابه "أحمد الفقيه ودوره الريادي في القصة الليبية" جزء من أطروحته للدكتوراه في جامعة المنيا إنكم تقودون بلداً زاخراً بمعالم الحضارة ورموزها ويكفي أن نذكر من بين هذا المعالم الحضارية الحديثة الأديب والروائي الليبي الدكتور أحمد إبراهيم الفقيه الذي أرى فيه صنوا لكبار الكتاب في العالم وأحد عمالقة أدباء الرواية في العصر الحديث من أمثال جارسيا ماركيز ملتمساً منكم أيها القائد أن تعمل ليبيا على نشروترجمة رواياته وإنتاجه الأدبي لأنه أعظم تعبير عن روح الشعب الليبي وأرقى رسالة يتلقاها العالم من ليبيا عن عمق انتمائها للحضارة الحديثة. الدكتور رفعت السعيد رئيس حزب التجمع ورئيس لجنة الشئون الخارجية بمجلس الشورى المصري عند ترحيبه بقائد الثورة الليبية أثناء زيارته للمجلس. كان الكاتب الراحل الدكتور يوسف إدريس يعتبرني ويعتبر أحمدإبراهيم الفقيه أفضل كاتبين بالنسبة له من كتاب القصة في العالم العربي وكانيقول إنه يريد مني ومن أحمد الفقيه أن نكمل ما لم يستطع إكماله، في مجالالإنجاز القصصي والروائي، هذه كانت وصية يوسف إدريس، وحيث إننيشخصياً صرت أميل إلى أسلوب المتقاعدين في الحياة، فإنني أقول لصديقيأحمد إبراهيم الفقيه إنني سأضم صوتي لصوت يوسف إدريس وأقول إن المهمة موكولةله وحده لتحقيق مزيد من التطوير والتحديث والتجويد على طريق الإنجازالقصصي والروائي، وهذا الاحتفال بإصدار خمسة كتب من إبداعه إلى قراء اللغةالإنجليزية يؤكد أنه يسير على الطريق الصحيح. الطيب صالح أثناء الاحتفال الذي أقامه النادي العربي للكاتب بمدينة لندن بمناسبة صدور خمسةكتب مترجمة للغة الإنجليزية من أعمال الفقيه. أود أن أعبر عن إعجابي الشديد بكل ما يكتبه أحمد إبراهيم حيث بدأت علاقتي بإبداعه منذ أن شاهدت مسرحيته الغزالات تعرض في لندن وفتنتني تلك المسرحية وصرت أبحث عن أدبه وأستمتع بقراءته وأضعه في لائحة أفضل المبدعين باللغة العربية في وقتنا الحاضر فإذا كان هؤلاء المبدعون الكبار عشرة فهو واحد منهم وإذا كانوا ثلاثة فقط فهو واحد منهم. د. صلاح نيازي الشاعر ورئيس تحرير الاغتراب الأدبي أثناء الاحتفال الذي أقامه النادي العربي للكاتب بمدينة لندن. تعرفنا من خلال الثلاثية الروائية لأحمد إبراهيم الفقيه كيف أنه أحد أصحاب الإنجازات الكبيرة على طريق السرد الروائي الحديث في العالم العربي. الشاعر ادونيس خلال تقديمه للكاتب لإلقاء محاضرته عن المعتمد ابن عباد في مراكش. اكتشفت من أسلوبك أنك كاتب غني بروح الشعر، وروح الشعر هي أعظم هبة يمنحها الله لمن يحب مساهمة الشاعر صلاح عبد الصبور في تقديم الكتاب الأول لأحمد إبراهيم الفقيه عام1965 وتؤكد مسرحية الفقيه لعبة الرجل والمرأةأن الإبداع المسرحيفي تجربة الفقيه لا يقل عمقاًوتألقاً وجودة عن إبداعه في المجالات الأخرى، فهويكتب في كل مجال من هذه المجالات وكأنه يكتب فيه على سبيل التخصص. أحمد عباس صالح أثناء المحاضرة عن الإبداع المسرحي في تجربة الفقيه التي ساهم بها في الندوة التي أقامها المجلس الأعلى للثقافة في القاهرة عن أدب أحمد إبراهيم الفقيه تحت إشراف الوزير الفنان فاروق حسني واستمرت لمدة يومين. لغة بلورية مقطرة، ونادرة بين الروائيين العرب، الذينيقع أكثرهم في النثرية، أو الإنشائية، وهي على شعريتها لغة روائية. جورج طرابيشي من شهادته المثبتة في الغلاف الأخير للثلاثية الصادرة عام1991 هذا البطل رمز قوي، للوعي الشقي عند الإنسان العربيالمتمزق بين هذه العوالم المتعددة إلى درجة أنه عجز، خلال قرنين من الزمان،عن الانتقال من حالة السكون إلى حالة الحركة. د. محي الدين صبحي من شهادته المثبتة في الغلاف الأخير للثلاثية الصادرة عام 1991 في رصيده سبع عشرة رواية، وعشر مسرحيات، وخمسوعشرونقصّة للأطفال والفتيان، وأكثر من مائة قصّة قصيرة، وآلاف المقالات الموزّعةبينثلاثين كتاباً، ومئات البرامج المسموعة والمرئية، ومشاركة في مئات المؤتمراتالعربيةوالدولية، وأعداد لا تحصى من جوازات السفر التي تحمل تأشيرات دخول إلى أغلبعواصمالعالم، فهو كاتب مولع بالسفر. استهلّ رحلته السندبادية بالعمل مستشاراً إعلامياً في لندن ومسؤولاً عن بناء قاعدة إعلامية وثقافية. وتولّى رئاسة «المجلس الثقافي العربي» في بريطانيا، ورئاسة تحرير مجلّة «أزيور» الثقافية الصادرة من بريطانيا بالإنكليزية، وتعنى بنشر الأدب العربي، و«الفجر العربي» السياسية و«فلسطين الحرّة»، وهي مطبوعات أصدرها باللغة الإنكليزية؛ كما أشرف على مجلّة تصدر بالعربية هي «الملتقى»، وأسهم في الإشراف على مجلّة يصدرها مكتب الجامعة العربية باللغة الإنكليزية، هي شؤون عربية. وعرض على مسارح لندن عدداً من المسرحيات هي «الغزالات» و«زائر المساء»، وأخيراً «غناء النجوم»، كما صدرت له خمس روايات مترجمة إلى الإنكليزية عن بعض كبريات دور النشر في لندن ونيويورك، وخمس مجموعات قصصيّة ومجموعة مسرحيات، وصارت لندن مقرّاً ثانياً له بعد طرابلس. الشاعر نوري جراح مجلة الشاهد اللندنية يمضي الفقيه بشفافية لغته ليزرع في أرض الرواية العربية شجرة بآلاف الثمار. محمد سيف الرحبي احتمالات (مقالات ونصوص) مسقط - يناير 2000 فاغتراب أحمد إبراهيم الفقيه وأحلامه لا تفترق عن اغتراب المتنبي وأحلامه التيكلما انكسرت على شوكة الواقع اجتهد في أن يلملمها ويقيم بناءها من جديد د. صفوت عبد الله الخطيب رئيس قسم اللغة العربية ووكيل كلية الآداب – جامعة المنيا في مقدمته لكتاب الاغتراب والحلمفي أدب أحمد إبراهيم الفقيه القصصي من رحم القصة القصيرة خرج د. أحمد إبراهيم الفقيه، ليبدع عملاً روائيًاكبيرًا وفذًا. يقدم به إضافة جديدة لإنجازات الرواية العربية الحديثة فهذه الثلاثيةالروائية هي كتاب الحياة، وجماع الحكمة المقطرة، وهي عصارة فكره وفنهوثقافته وخبراته الواقعية والحسية والنظرية أحمد محمد عطية مجلة الموقف العربي - قبرص يخيل لي أن الفقيه في حالة اشتباك مستمرة مع المشهد الثقافي العربي، بدءاً من عموده اليومي الذي كان يكتبه تحتعنوان "نواقيس" في جريدة بطرابلس، عام ١٩٦٦، وانتهاء بعموده اليومي الذيكان يحرره في جريدة "الشرق الأوسط"حتى عهد قريب (....) وأما "حدائق الليل" لأحمد إبراهيم الفقيه فهي قمة من قمم اللعب الفني بألف ليلة وليلة. د. خلدون الشمعة مجلة الثقافة السعودية يجعل عمله محراكاً لعدد من الأنشطة العقلية والانفعالية تفضي إلى ما يمكن أننسميه لذة النص أو لذة التلقي، وهي لذة تأتي من خلال التنقل بين مستوياتمختلفة من مكونات النص. زيد الشهيد - العرب - لندن وتطور أحمد إبراهيم الفقيه المستمر جعله يخطو خطوات واسعة حتى دخل بإنتاجه القارة الأوروبية، وجعل للجماهيرية صوتًا مسموعًا في مجال القصة والرواية والأدب بصورة عامة وهذه مناسبة طيبة لتحيته وإن أشد على يديه متمنيًا له دوامالنجاح والإنتاج والتميز في دنيا الإبداع والخلق والإنشاء. محمد العيساوي الشتوي الكاتب والوزير السابق للتعليم في ندوة الشمس ينهل أحمد الفقيه من الذاكرة الانثروبولوجية وابنيتها العميقة صورًاونماذج تكاد تلتصق بجدار ذاكرتنا العربية. عزازي على عزازي العربي فالقصة لديه ليست أحداثاً مكثفة وحشداً من المشاهد المتلاحقة وكفى، إنما هي تواصل لأنفاس القصة بجدارة الفكرة ولهث وراء جوهر الموضوع حتى ينهي مديحه المشاكس للشخوص بضديهما وإلى استسلام الجياد المتلهفة عند طرفالمسافة الملغومة بالدهشة مرة والحيرة / السؤال مرة أخرى. عبد الله الماي - الفصول الاربعة إنه يقتحم تضاريس جغرافية الجوع والموت من أعرض أبوابه ويدرجخلال ذلك الصراع الإنساني ضمن إطار أشمل هو الصراع الكوني لكائناتالطبيعية وقواها الطبيعية والحيوانية والنباتية. فاضل تامر في كلمة التقديم لرواية فئران بلا جحورالصادرة عن روايات الهلال لقد أمتعنا الروائي الكبير بعملآخر جميل يضاف إلى أعماله السابقة عامة أثرى بها الأدب الروائيالليبي والأدب العربي. د. أحمد الخميسي - أخبار الأدب هي أول رواية متكاملة تبرز فيها عبقرية الفقيه على تحليل نفسياتالشخصيات وما ينتابها من تغيير. د. الهادي احنيش في معرض دراسته عن حقول الرماد صحيفة المغرب العربي مسرحية صورة الكاتب الذي لم يكتب شيئاً كانتأفضل عمل تمثيلي تم تقديمه في مهرجان هذا العام مقارنة بكل العروضالتمثيلة الأخرى التي لا تعتمد في تسويغ نفسها على الرقص والموسيقىالصحفي الروماني سكوت استونكا تعليقاً على المسرحية التي قام الكاتب بتأليفها وتمثيلها وشارك بها في المهرجان الدولي للمسرح برومانياكما جاء في النص المترجم المنشور بصحيف ايلاف The Ambassador obtaining the artistic Acknowledgement through lengthy applause at the end, Although the part played by him was not easy at all. The script Written by El Fagih is inspired from his own life Alexandra Elias حقق السفير اعترافاً فنياً من الجمهور من خلال التصفيق الذي استمر لمدة طويلةفي ختام العرض المسرحي الذي قدمه مع العلم بأن الدور الذي قام بتمثيله لم يكن دوراً سهلاً إطلاقاً، وهو النص المسرحي الذي استوحاه الفقيه من حياته الشخصية. صحيفة أخبار التاسعة اليومية التي تصدر باللغة الإنجليزية في بوخارستتعليقاً على الحفاوة التي لقاها الفقيه من الجمهور أثناء تمثيله للمسرحيةالتي قام تقديمها عندما كان رئيساً للبعثة الدبلوماسية لبلاده في رومانيا.
Ahmad Ibrahim al-Faqih, a novelist I had asked to see, was in town. His autobiographical trilogy (I Shall Present You with another City, These Are the Borders of My Kingdom and A Tunnel Lit by a Woman) has won him renown throughout the Arab world. Like numerous Arab writers inspired by the nationalist wave of the 1960s, he became disaffected after the Arab defeat in the Six-Day War. Many Arab intellectuals, writers and poets are alienated from both their own societies and the West. Few have embraced religion. Al-Faqih’s first novel opens: ‘A time has passed and another time is not coming.’ The final sentence of the trilogy is: ‘A time has passed and another time has not come and will not come.’ He told me that he is close to finishing a ten-novel work. ‘I’ve just been appointed ambassador to Romania. As you can imagine there is not much to do there, so I will have plenty of time to finish it.’ Tariq Ali The new left review- London
أحمد إبراهيم الفقيه هو الروائي الذي سألت أن أراه أثناء زيارتي إلى ليبيا، وكان موجوداً في طرابلس في تلك الفترة، ثلاثيته ذات الصلة بالسيرة الذاتية (سأهبك مدينة أخرى، هذه تخوم مملكتي، نفق تضيئه امرأة واحدة) أكسبته شهرة على امتداد العالم العربي، وهوعلى غرار كتاب عرب لا حصر لهم تأثروا بالموجةالقومية في الستينيات، أصابته مثلهم حالة انتكاس بعد هزيمة حرب الأيام الستة في عام 1967. كثير من المثقفين العرب والكتاب والشعراء عاشوا حالة اغتراب مع مجتمعاتهم ومع الغرب أيضاً وقلة منهم احتضنوا الدين. يفتتح الفقيه روايته الأولى في الثلاثية قائلاً "زمن مضى وزمن آخر لا يأتي" وآخر سطر ينهي به الثلاثية هو "زمن مضى وزمن آخر لا يأتي ولن يأتي" وأخبرنيأنه في سبيله لأن ينتهي من رواية متعددة الأجزاء تتكون من عشر روايات وحيث إنه قد تم تعيينه سفيراً لبلاده في رومانيا، فإنه يقول لي بأنه لن يكون أمامه عمل كثير في مثل هذا المنصب كما يمكن أن أتصور، ولهذا فسأملك كثيراً من الوقت لأنهاء روايتي حسبما قال. طارق على مجلة اليسار الجديد- لندن
احتفى المثقفون العرب في بريطانيا بالأديب الليبي أحمد إبراهيم الفقيه بمناسبةصدور بعض أعماله القصصية والأدبية إلى اللغة الإنجليزية، وقد تجمع في قاعةالكوفة بلندن عشرات المثقفين والأدباء والشعراء العرب والبريطانيين في احتفالية ثقافية بأعمال الفقيه ومسيرته الأدبية وإنجازاته في مجالات القصة القصيرة والرواية والمسرح والنقد. وركزت الكاتبة البريطانية سوزانا طربوش على قراءة مجمل أعمال الفقيه وتقديمقراءة نقدية لها في هذه الاحتفالية التي احتضنتها قاعة الكوفة ودعا إليها النادي العربي، ولسوزانا قدرة كبيرة على متابعة أعمال الكاتب والغوص فيرموزها والدلالات المرتبطة بها حول مظاهر البيئة والاتصال مع الغرب والعودةإلى رموز الواقع الثقافي العربي في مختلف أوجه الحياة. مجلة الثقافة السعودية أولى مفردات فن أحمد الفقيه، خفة اليد القصصية والقدرة على استدراج القارئ وسحبه إلى حيث يريد له الكاتب أن يكون، وخفة اليد هذه كان الرومان يعرفونها بالمقولة المشهور ة: "الفن هو إخفاء الفن" أد. على الراعي في مقاله بالأهرام تحت عنوان أحمد إبراهيم الفقيه ومنحى جديد في فن القصة في الجزء الأول- وهو الجزء الوحيد الذي تم إصداره حتى الآن- ترجمت الموسوعة لثمانية عشر علمًا من أعلام ليبيا، منهم من لايزال يواصل عطاءه في ميادين الأدب والفن _ أطال الله أعمارهم- وهم ستة (أحمد إبراهيم الفقيه، خليفة التليسى، علي صدقي عبد القادر، علي فهمي خشيم، علي مصطفى المصرائي،محمد الزواوي) ومنهم من قضى نحبه بعد حياة زاخرة بالبذل والعطاء في ميدانالكلمة والنضال. د. عبد الله مليطان في مجلة الدعوة الإسلامية ترحيباً بصدور موسوعة أعلام العرب كاتب ليبي وعربي يفرض حضور صوته ويكسب بفنه أدب القص العربي شاعرًا مكانيًا متناغمًا مع تنوعات الجغرافيا وتقلبات زمن الحدث. شريف الربيعي - الناقد- لندن كاتب مقتدر مسيطر علىأدواته، خبير بفنه وبموضوعه الذي يعالجه هنا. ويسمح لي الصديق الفقيهبأن أعترف بأنه يعتبر اكتشافًاً بالنسبة لي. صحيح أنه كان ذائع الصيت منذسنوات طويلة مضت، لكنني بكل صدق وصراحة لم أكن قرأت له إلا بعضقصص قصيرة، ومقالات،وحينما استلبتني هذه الرواية شعرت بفداحة القطيعةالقائمة بين جزر الثقافة العربية. خيري شلبي - مجلة الإذاعة وبتشوق ومتعة عكفت على قراءة هذه الثلاثية التي تمثل إنجازًافي هذا المجال (..)تمزج الرواية الوهم بالواقع والحقيقة بالخيال وتنتقل في حرية بين مستويات الحلم والذاكرة، والواقع مما يجعل هذه الرواية إحدى شوامخ الأعمال الأدبية ويمنحها قوتها الجاذبة التي تسيطر على القارئ فلا يترك القراءة قبل الوصول إلى السطر الأخير، إنها معالجة جديدة ومتألقة وإضافة جليلة إلى رصيد الأدب العربي. المستعرب الصيني لي رونغ جيان مترجم أعمال الفقيه إلى الصينية، يعد الأديب القاص والروائي "أحمد إبراهيم الفقيه" من أهم الأدباء الليبيينالمعاصرين، فلقد ذاعت أعماله لا في ليبيا وحدها، وإنما في مختلف العواصمالعربية عبر ما قدم من قصص قصيرة ومسرحيات، ومقالات نقدية وروايات(......) وهذه الثلاثيةتمثل ذرة أعماله الإبداعية، وترتفع باسم صاحبها إلى مصاف كبار الأدباء لتماهيهامع الهموم الكبرى للإنسان العربي. شمس الدين موسى مجلة الثقافة الجديدة – القاهرة الفقيه له قدرة على الوصف الدقيق وعلى تكثيف الأشياء وعلىالرؤية البعيدة للشخوص والأماكن. إدريس الخوري الشرق الأوسط أثناء الندوة التي أقامتها الصحيفة للكاتب في الرباط لابد من تقديم واجب التحية لدار النشر التي قامت بنشر هذا العملالإبداعي العربي الكبير، والإشادة بكاتب الثلاثية الذي أسهم في وضع الروايةالعربية على خريطة الأدب العالمي واثقاً من أن هذا العمل سينقل إلى الحياةالصينية نبض ومشاعر وأحاسيس المواطن العادي في الوطن العربي، ويقدمصورة صادقة عن الحياة في جزء من هذا الوطن، مما يسهم في تعريف القارئالصيني بجانب مهم من الحياة العربية. الدكتور مصطفى السفاريتي سفير فلسطين في الصين، ورئيساللجنة الإعلامية الثقافية التابعة لمجلس السفراء العربعند مشاركته في الاحتفاء بصدور ثلاثية الفقيه في الصين.
Singing of the Stars" is an enigmatic little playlet by Ahmed Ibrahim Al-Fagih and directed by Wilma Marcus Chandler that balances gentleness and commitment against lust and selfishness under the pressure of fear and danger. A strong performance by Avondina Wills contrasts well with Lisa Hadley’s nicely cynical characterization in this quirky little story that moves from romantic interlude to impending doom, accompanied by ubiquitously raucous news reporters and sweetly singing stars. BY ANN BENNETT SENTINEL THEATER REVIEWER
غناء النجوم مسرحية قصيرة مبهمة بقلم أحمد إبراهيم الفقيه قامت بإخراجها ويلما ماركوس شاندلير التي وازنت بين اللطف والالتزام في مواجهة الشهوة الأنانية تحت ضغوط الخطر والخوف، أداء قوي من افونيدا ويلز مع أداء بنفس المستوى من ليزا هادلي بتشخيص ساخر لأبطال هذه القصة الغرائبية الصغيرة التي تتحرك من بداية رومانسية إلى بلاء قادم، متوافقاً مع المداهمة الصاخبة لفريق من الإعلاميين وتصاعد الغناء الجميل الصادر عن النجوم. الناقدة الفنية لصحيفة سينتينال تعليقاً على المسرحية التي قدمها مسرح مدينة سانتا كروز في أمريكا من تأليفأحمد إبراهيم الفقيه. Books unlimited Customer Rating شهادةمن موقع كتب بلاحدود للمؤلف 8 playsلكتاب ومنحه درجة 4 نجوم مع نموذج لتعليق القراء الذين منحوه هذه الدرجة
Drama with a difference Perhaps it is a very good chance to read scripts of such finesse and magnificence coming from the Arab world reflecting ideas and thoughts and visions of humanitarian nature with the subject matter of a universal outlook that can catch the interest of the reader from every corner of the world although they are translated works but you feel as if they were written originally in English I enjoyed reading the 8 plays and look forward to seeing them on stage Omar Alian Shalashy Reviewed on 04 June 2008

 
.أحمد إبراهيم الفقيه ودورة الريادى فى ادب القصة
.الاغتراب والحلم فى ادب أحمد إبراهيم الفقيه
.الثلاثية والمأثور الشعبي
.الزمن فى الرواية الليبية
.الموروث وعلاقته بالشكل الروائى فى ثلاثية
.تقنية السرد فى رواية خرائط الروح
.حزمة احلام
.خرائط الروح
.سلطة الخيال التعزيمية
.نار الشوق العاشقة
.نافخ الرماد